صحة

هل عملية التكميم تؤثر على الإنجاب للرجال وهل لها أضرار خطيرة على الصحة العامة؟

تعتبر عملية التكميم المعدة من العمليات الجراحية الشهيرة التي يخضع لها الكثير من الرجال والنساء لعلاج السمنة المفرطة، وهذه العملية مفيدة بشكل كبير في تقليل حجم المعدة، مما يجعل الشخص يشعر بالشبع لوقت طويل، وهذه الجراحة مثل كافة العمليات الجراحية لها إيجابيات وسلبيات، فهي قد تؤثر على الإنجاب لدى الرجال والنساء سواء بالإيجاب أو السلب.

أضرار التكميم للرجال

عملية التكميم تؤثر على الإنجاب للرجال بشكل إيجابي، ولكن يمكنها أن تسبب بعض الأضرار الصحية، فمثلًا قد يصاب الرجل بعدوى المسالك البولية التي تكون نتيجة القسطرة، والرجال معرضون لهذا الخطر أكثر من النساء.

قد يصاب الرجال بضعف في القدرة الجنسية بعد العملية مباشرة، ولكن بعد مرور فترة من الوقت يعود لطبيعته، ويتحسن عن الطبيعي بشكل كبير بعد خسارة الوزن.

يمكن أن يصاب الرجل ببعض الإرهاق والتعب، الناتج عن عدم قدرته على التأقلم على تناول كميات قليلة من الطعام، والحرمان من بعض أنواع الأطعمة.

وذلك لأن الرجل بطبيعته الجسمانية يتأثر بشكل كبير من مقدار الأطعمة قبل وبعد العملية، بالإضافة إلى أن جسم الرجل تعتبر استجابته بطيئة والحركة لديه أثقل، لذلك يستغرق وقت أطول للتأقلم مقارنة بالنساء.

هل عملية التكميم تؤثر على الإنجاب للرجال ؟

مؤخرًا ظهرت العديد من الدراسات العلمية التي أثبتت أن عملية تكميم المعدة لها آثار إيجابية على الإنجاب لدى الرجال، وذلك لأنها تساعد في التخلص من السمنة، وهو الشيء الهام الذي يزيد من أعداد الحيوانات المنوية، بجانب رفع مستويات هرمون الذكورة وهو هرمون التستوستيرون.

أما السمنة فهي تزيد من فرص الإصابة بالعقم عند الرجال، لذلك يمكن القول أن عملية تكميم المعدة لها آثار إيجابية في زيادة فرصة الرجل على الإنجاب، بجانب إنها آمنة بشكل كبير.

إن مستويات هرمون الذكورة التستوستيرون لدى الرجل الذي يعاني من السمنة المفرطة، تنخفض بشكل كبير، مما يؤدي إلى عدم الرضا الجنسي، وانخفاض نسبة الخصوبة لديه، بالمقارنة مع الرجال الذين يتمتعون بوزن طبيعي.

ولكن الحل هو عملية التكميم، فبعدها يمكن للشخص أن يخسر الكثير من الوزن حوالي 60% من نسبة الوزن الزائد، في فترة تصل إلى 6 أشهر فقط.

وبذلك تنتظم عملية التمثيل الغذائي مرة أخرى، وتحسن الصحة العامة للجسم، بجانب أن مستويات هرمونات الذكورة سترتفع بشكل كبير، وهذا يساعد في زيادة القدرة الجنسية لدى الرجل، ويزيد من حركة الحيوانات المنوية.

عملية التكميم

أضرار عملية التكميم للنساء

  • عملية تكميم المعدة لها تأثير سلبي كبير على أجسام النساء أكثر من الرجال، فهناك العديد من الأضرار التي قد تصيب المرأة سواء جسدية أو نفسية.
  • تعتبر ترهلات الجلد إحدى الآثار الجانبية التي تنتج عن خضوع المرأة لتكميم المعدة، ولكن هذا الضرر يظهر بعد مدة من العملية، وينتج عن خسارة الوزن بشكل كبير وسريع، بدون القيام بالتمارين الرياضية التي تساعد على شد الجسم.
  • ظهور العديد من الترهلات المزعجة والواضحة في مناطق الجسم مثل البطن والفخذين والرقبة.
  • تساقط الشعر هو أبرز الآثار الجانبية التي تلاحظها النساء بعد العملية، وذلك لأن الجسم يفقد الكثير من العناصر الغذائية الهامة مثل الفيتامينات الهامة والمعادن وعنصر الزنك، وهم عناصر هامة لنمو الشعر.
  • قد تصاب بعض النساء بالاكتئاب، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية الكبيرة التي قد تصيب بعض النساء بعد العملية.
  • عدم القدرة على تناول الطعام، والشعور بالغثيان، ثم التقيؤ.

هل عملية التكميم تؤثر على الإنجاب للنساء ؟

إن عملية التكميم تؤثر على الإنجاب للرجال بشكل إيجابي، وأيضًا تؤثر على الإنجاب لدى النساء، فيعتبر حدوث الحمل بعد الخضوع لعملية تكميم المعدة عملية آمنة للغاية، وذلك لأن هذه العملية الجراحية هي بمثابة حماية للأم والجنين من الكثير من المشاكل التي قد تواجهها الأم الحامل إذا كانت تعاني من السمنة.

وأما تأثير عملية التكميم على خصوبة الأم، فهي لا تؤثر عليها أبدًا، فعلى العكس، أثبتت الدراسات العلمية أن الخضوع لعملية تكميم المعدة من الأساليب الآمنة للحصول على حمل صحي ومستقر.

عملية تكميم المعدة تحمي المرأة قبل حملها من العديد من المشاكل الصحية المتعلقة بالسمنة المفرطة والزيادة الكبيرة في الوزن، مثل التعرض للإصابة بسكري الحمل، أو ارتفاع ضغط الدم بشكل كبير مما يؤدي إلى الإصابة بتسمم الحمل.

وعند إجراء عملية تكميم المعدة يجب أن تنتظر الأم حوالي 12 شهر قبل أن يحدث أي حمل، وذلك ليتكيف الجسم مع الوضع الصحي الجديد، بجانب أن المرأة يجب أن تصل إلى مرحلة الوزن الثابت، لكي تضمن أن يكون حملها صحي، وأن ينمو طفلها بطريقة صحيحة.

أقرأ عن…مميزات وعيوب عملية تكميم المعدة وتجاربها وما هي نسبة نجاح العملية؟

مخاطر عملية تكميم المعدة

على الرغم من أن عملية التكميم تؤثر على الإنجاب للرجال إيجابيًا، لكن هي عملية جراحية مثل بقية العمليات الجراحية لها العديد من المخاطر، فأي عملية جراحية لها مميزات وفوائد ولها أضرار، ويوجد نوعان من المضاعفات والمخاطر التي قد تحدث للشخص عند الخضوع لعملية تكميم المعدة، وهي كالتالي:

أولا: الأضرار الحادة لعملية تكميم المعدة

الأضرار الحادة التي يتعرض لها الشخص بعد عملية التكميم، تحدث بعد فترة قصيرة من وقت الجراحة، وتتضمن:

  • الشعور ببعض الآلام.
  • العطش الدائم.
  • الإحساس بحرقان.
  • التعرض للإصابة بعدوى.
  • هناك احتمالية إصابة الشخص بنزيف.
  • حدوث التسريب، وهو أمر خطير يتعرض له الشخص نتيجة لعدم تثبيت الدبابيس بشكل صحيح خلال العملية، أو نتيجة لعدم اتباع تعليمات الطبيب بعد العملية، أو عدم اتباع النظام الغذائي المطلوب.

ثانيا: أضرار تكميم المعدة على المدى البعيد

يوجد بعض الأعراض الشديدة التي قد تصيب الشخص على المدى البعيد، ولكن ليس من الضروري أن يتعرض لها جميع الأشخاص:

  • إصابة الشخص بالفتق، أو التعرض لانخفاض كبير في نسبة السكر في الدم.
  • إذا لم يلتزم المريض بالنظام الغذائي المخصص له بعد العملية، سيزيد الضغط على جدار المعدة، مما يجعلها تتمدد مع الوقت، فتفشل عملية إنقاص الوزن.
  • الإصابة بارتجاع المريء، والشعور ببعض الأعراض مثل الحموضة وحرقة المعدة واضطرابها، والإحساس بالانتفاخ.
  • على الرغم من أن عملية التكميم تؤثر على الإنجاب للرجال إيجابيًا، ولكن بعد الخضوع للجراحة ومرور فترة طويلة، سيكون هناك احتمالية للإصابة بالحساسية من بعض أنواع الأطعمة.
  • الإصابة بعسر الهضم بعد فترة طويلة من إجراء العملية، فسيشعر المريض بسوء في الهضم، وسيصاب بالإمساك.
  • فشل عملية التكميم وتمدد معدة الشخص من جديد، وذلك بسبب الإفراط في تناول الأطعمة، مما يجعل المعدة تتسع لكمية كبيرة من الطعام، فتتمدد ويزيد الوزن بدلًا من فقدانه.

نصائح قبل تكميم المعدة لتقليل أضرارها

  • من الضروري أن يصوم الشخص 12 ساعة متواصلين قبل الخضوع للعملية.
  • الحصول على الطعام الصحي وتجنب الدهون والسكريات.
  • يجب اختيار الطبيب المناسب والجيد لهذه العملية.
  • تجنب التدخين بشكل نهائي قبل الخضوع للعملية بشهرين.
  • عدم الحصول على أدوية سيولة الدم المختلفة مثل الأسبرين، والأدوية المضادة للالتهاب.
  • يجب القيام بمحاولات عديدة لخسارة الوزن بالرجيم أو ممارسة الرياضة، قبل الخضوع للجراحة.

في نهاية المقال يمكن أن نستنتج أن عملية التكميم تؤثر على الإنجاب للرجال والنساء بشكل إيجابي، فهي تخلصهم من السمنة المفرطة التي تعد من أخطر الأمور المؤثرة على أداء الرجال الجنسي، والمؤثرة على صحة المرأة بشكل عام، ولكن يجب اتباع كافة تعليمات الطبيب بعد إنهاء العملية.

سمر عادل

تيم ليدر لفريق عمل موقع طفل حواء، يضم الموقع نخبة من أفضل كتاب المقالات المفيدة، التعاون ولأن التنوع أساس النجاح، ولذلك نقدم مجموعة من أساليب الكتابة المختلفة باحترافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.