تعليم وتعلم

عملة دولة الإكوادور

عملة دولة الإكوادور … منذ عام 1884، تعرضت دولة الإكوادور إلى أزمة اقتصادية حادة وهي التضخم المرتفع وذلك أدى إلى القضاء علي عملة ( سوكري) و على مدار القرن المقبل عام 1999، تم إفلاس البنوك الإكوادورية و انخفض سعر الإكوادور إلى أدنى مستوى له على الإطلاق وهو 25000 سوكير مقابل دولار أمريكي واحد.

تواريخ العملة في دولة الإكوادور عبر العصور

  • البيزو (1830-1850)
  • البيزو فويرتي (1846-1856)
  • فرانكو (1856-1871)
  • البيزو مرة أخرى (1871-1884)
  • سوكري (1884-2000)

تعرف على…اسهل طريقة لتعليم الاطفال الحروف العربية

أسباب الأزمة الاقتصادية لعملة دولة الاكوادور

  • انخفاض قيمة عملة الإكوادور السوكري
  • وانخفاض أسعار النفط
  • انخفاض القاعدة الضريبية للقطاع غير النفطي
  • زيادة كبيرة في أجور القطاع العام
  • وارتفع معدل التضخم إلى 96.1 في المائة عام 2000
  • انخفاض ثقة الإكوادوريون بعملتهم واقتصادهم مما أدى إلى اعتماد الدولارات بشكل غير رسمي في محاولة لتجنب فقدان قوتهم الشرائية.
  • تدفق رأس المال الضخم إلى خارج البلاد بسبب أزمة سعر الصرف.
عملة دولة الإكوادور
عملة دولة الإكوادور

اعلان رئيس الدولة بإلغاء عملة سوكري

أعلن الرئيس الإكوادوري جميل محمود في عام 1999 أن الإكوادور ستتبنى عملة الدولار الأمريكي و الاعتراف به كعملة رسمية للبلاد منذ ذلك الحين، لتحسن اقتصاد البلاد و تعافي البنوك الإكوادورية وجذب المستثمرين للبلد.

الآثار المترتبة على استبدال عملة سوكري بالدولار الامريكي

  • أدى قرار استخدام الدولار إلى انتعاش الاقتصاد و إبطاء التضخم وتخفض الركود المفرط.
  • استقرار السوق المالية، الذي ساعد بشكل كبير في حل الأزمة الاقتصادية.
  • تمتع الإكوادور بمتوسط نمو اقتصادي سنوي يبلغ 4.4 في المائة، وهو أعلى من العديد من دول أمريكا اللاتينية.
  • يقلل من تكاليف المعاملات في التجارة الدولية ، والتي تحدث عادة كلما تبادل الناس عملة مقابل أخرى تلغي الدولرة هذه التكلفة في التجارة مع الولايات المتحدة.
  • هو أكبر شريك تجاري للإكوادور، حيث لا تحتاج الشركات إلى التغيير من عملة إلى أخرى.
  • كما أنها تعزز الاستثمار والتجارة على المدى الطويل حيث تميل الشركات إلى الاطمئنان من خلال استقرار سعر الصرف.
  • زادت صادرات الإكوادور إلى الولايات المتحدة منذ الدولرة، في حين أن صادرات دولتي كولومبيا وبيرو المجاورتين، التي تعد اقتصاداتها أكبر من الإكوادور، راكدة، على الرغم من أن الدولار قد لا يكون العامل الوحيد لمثل هذه الزيادة.

لا يفوتك التعرف على…تعرف على كلمات فصيحة مهجورة وكلمات غريبة في اللغة

المصدر الرئيسي للدخل في الإكوادور

  • لا تزال الإكوادور إلى حد كبير اقتصادًا زراعيًا مناخها المتنوع ممتاز لزراعة البن والموز والكاكاو وزيت النخيل والسكر، ويتم تصديرها جميعًا إلى بلدان أخرى.
  • كما أن الريف مليء بالبيوت الزجاجية المستخدمة لزراعة آلاف الورود للتصدير و الآلاف من هذه الورود تشق طريقها إلى موكب روز بول كل عام.
  • هناك أيضًا اقتصاد السياحة المزدهر، خاصة مع الجمال الطبيعي لجزر غالاباغوس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى