المرأة

الرضاعة الطبيعية كنز لكي ولطفلك

الرضاعة الطبيعية بين الفوائد والسلبيات

الرضاعة الطبيعية مهمة للطفل من أجل نموه بشكل صحي وسليم، فمن خلالها يحصل على كل الفوائد من الفيتامينات والمعادن الأساسية والبروتينات، ولا يقتصر ذلك على الفوائد وإنما أيضًا الصفات الإنسانية مثل الطيبة، الحنية، الأخلاق وغيرها، ولكن ما هو تأثير الرضاعة الطبيعية على صحة الأم؟ هل يضعفها أم يعود بفائدة عليها؟ تابعونا من طفل حواء لنتعرف على ذلك.

معلومات عن الرضاعة الطبيعية

هي أفضل طريقة لتغذية الطفل الرضيع للنمو بشكل صحي وسليم حيث أنها تساعد على تقديم كل ما يحتاج جسم الطفل من المواد الغذائية وفيتامينات وبروتين وغيرها مما يحتاج جسم الطفل كما أنه يساعد على إنشاء علاقة قوية بين الأم والطفل.

الرضاعة الطبيعية أساسية وينصح الأطباء بأهمية الحصول عليها على الأقل في بداية أول سنة وبجانبها الرضاعات الصغيرة الصناعية أو بعض الأطعمة المفيدة للطفل، ولكن الأم يكون أكبر تأثيرًا عليها حيث أن الرضاعة طبيعيًا تعطي للأم الفوائد لجسمها إلا أنها تسبب بعض الأضرار لها.

ولكن مع وجود القليل من الآثار السلبية والفوائد الطبيعية فإن الأطباء دائما ما ينصحون بأهمية ووجوب الرضاعة الطبيعية لصحة الأم والجنين وزيادة الارتباط وتوثيق العلاقة بين الأم والجنين.

الرضاعة الطبيعية
الرضاعة الطبيعية

تأثير الرضاعة الطبيعية على صحة الأم بالإيجاب

هناك العديد من الفوائد التي تحصل عليها الأم  خلال فترة الرضاعة، فهي تقي من الأمراض السرطانية وغيرها الكثير نتعرف عليه في التالي:

خسارة الوزن: يحتاج جسم الأم لإنتاج اللبن في الثدي باستمرار من أجل الرضاعة، ولذلك يحرق الجسم الكثير من السعرات الحرارية وتزداد عملية الحرق مما يؤدي إلى خسارة الوزن والذي تم اكتسابه أثناء الحمل ولذلك تفقد الأم الوزن.

زيادة إفراز هرمون الأوكسيتوسين: عند إفراز الهرمون فإن ذلك يساعد بشكل كبير على إعادة الرحم إلى وضعه الطبيعي قبل فترة الحمل، كما أنه يحد من نزيف الرحم الذي يحدث بعد الولادة، بالإضافة إلى انقطاع الدورة الشهرية لفترة مما يؤدي إلى راحة الأم من أوجاع الدورة الشهرية والآلام التي تسببها بطانة الرحم.

تحد من الاكتئاب ما بعد الولادة: فوائد طويلة الأمد والتي يظهر تأثيرها على المدى الطويل مثل: الحد من الإصابة بأمراض القلب المزمنة السمنة، مرض السكر، هشاشة العظام والروماتيزم، الحد من الإصابة ببعض أنواع السرطان مثل سرطان الثدي والمبيض.

تأثير الرضاعة الطبيعية على صحة الأم بالسلب

هناك القليل من الآثار السلبية التي تسببها الرضاعة الطبيعية على صحة الأم ومنها التالي:

تسبب الرضاعة الطبيعية تشقق الحلمات وآلام الثدي والشعور بالألم فيها وجفاف الحلمات، بالإضافة إلى تحجر الثدي في حالة عدم رضاعة الطفل جيدًا، وقد يحدث عدوي في أنسجة الثدي مما يؤدي إلى تورمها والتهابها، أو قد يحدث للثدي ترهل بعد فطام الطفل.

آلام المعصم والكتف والظهر وذلك يحدث نتيجة حمل الطفل أثناء الرضاعة وذلك يسبب هذه الآلام، ولتجنب حدوث هذا الألم من الأفضل أن تقوم الأم باستخدام وسادة لتدعيم الظهر أو وضع الطفل في وضع الاستلقاء ثم رضاعته.

مشاكل في العظام وهذا يحدث نتيجة انسحاب الكلسيوم من جسم الأم إلى الطفل ولذلك يحدث آلام في العظام إلا أن بعد ستة أشهر وفطام الطفل يبدأ جسم الأم باستعادة الكلسيوم وذلك من خلال الغذاء المناسب وتناول الكثير مما يحتوي على الكلسيوم لإعادة الجسم إلى وضعه الطبيعي.

تعرف على…شاهد تجارب الحوامل مع داء القطط

تعريف الرضاعة الطبيعية وفوائدها للطفل

إن مناعة الطفل يتم تعزيزها وتقويتها وذلك من خلال العناصر الغذائية والفيتامينات التي يحصل عليها الطفل من جسم الأم، فذلك يعمل على بناء الجهاز المناعي وزيادة عدد الأجسام المضادة التي لها القدرة على محاربة البكتيريا والجراثيم.

أما بالنسبة لمناعة الأم في بداية فترة الرضاعة الطبيعية تقل مناعة الأم وذلك بسبب عدم قدرتها على أخذ قسط كافي من النوم وأرق النوم، مما يؤثر على الجهاز المناعي و قدرته على إنتاج الأجسام المضادة، وبالتالي تقل المناعة ولذلك ينصح دائمًا بتناول الفيتامينات والغذاء الصحي والمكملات الغذائية التي يصفها الطبيب.

بعد فترة يبدأ الجهاز المناعي ليعود في وضعه الطبيعي وذلك يرجع إلى الفوائد التي تعود على الأم من الرضاعة الطبيعية، فإن ذلك له دور في تحسين الصحة النفسية والجسدية لها.

كما أنه يحدث تواصل وترابط بين الأم والرضيع وذلك نتيجة لإفراز هرمون الأوكسيتوسين والبرولاكتين مما يؤدي إلى قوة المشاعر بين الأم والطفلة ويساعد الأم على التقليل من الضغط العصبي وتحسين الحالة المزاجية بشكل كبير وبالتالي تعزيز الجهاز المناعي للأم.

الرضاعة الطبيعية
الرضاعة الطبيعية

فوائد الرضاعة الطبيعية لمدة عامين

يعتبر لبن الأم هو الغذاء المثالي للطفل، ويعود ذلك إلى احتوائه على العديد من الفوائد والعناصر الغذائية الهامة في مراحل حياته الأولى ومنها:

  • يحتوي اللبن على جميع العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الطفل في بداية نموه حيث أنه يحتوي على الكلسيوم، المغنسيوم، الزنك، والفسفور، والحديد، وهي ضرورية للطفل.
  • حليب الأم يمد جسم الطفل بما يحتاجه من الأجسام المضادة التي تعمل على تقوية الجهاز المناعي وحمايته من الإصابة بنزلات البرد خاصة في بداية أيام الولادة.
  • لبن الأم يحتوي على العديد من الفيتامينات والتي لها دور في تكوين وتطوير العين، المخ، وتكوين الجهاز المناعي، التنفسي، وغيره.
  • يحتوي لبن الأم على الفوائد والتي تحمي الطفل من خطر الإصابة بالأمراض والتي يكون تأثيرها طويل الأجل حيث يمنع من الإصابة بالسمنة، وأمراض القلب، وغيرها من الأمراض التي تظهر على المدى البعيد.

تأثير الرضاعة الطبيعية على صحة الأم النفسية

الرضاعة الطبيعية تعمل على تكوين علاقة حميمية بين الأم والطفل والشعور بالحنان والدفء، وأيضا احتواء الطفل بعد ولادته حيث أن الأم تحيط طفلها بذراعيها بعد ولادته وذلك لتعطيه الشعور بالأمان والحنان.

تعتبر الرضاعة الطبيعية مثل العملية الانتقالية والتي تعمل على مساعدة الطفل للتعرف على العالم الذي يحيط به وذلك عن طريق الأم.

الرضاعة الطبيعية تقوي الطفل على تقبل ذاته  وذلك يعود إلى الأم، حيث أنها تكون متقبلة لطفلها وتشبع رغباته وما يحتاجه أثناء الرضاعة وهذا ما يجعله في حالة رضا وهدوء.

تعتبر الرضاعة طبيعيا ذات تأثير كبير في تربية الطفل حيث أنها تحد من حدوث أمراض نفسية الطفل مثل أن يكون عدواني أو يصاب بأمراض نفسية وغيرها.

أقرأ عن…أهم 5 فوائد الكمثرى للحامل والشعر والبشرة

إيجابيات الرضاعة الطبيعية للطفل

الرضاعة الطبيعة أساسية في مراحل حياة الطفل الأولى لما تقدمه من عناصر طبيعية تعمل على تعزيز صحته خلال مراحل النمو، وهي كالتالي:

  • يعتبر حليب الأم سهل الهضم وذلك بفضل احتوائه على خمائر هاضمة والتي لها دور في هضم اللبن في معدة الطفل.
  • يحتوي حليب الأم على الفيتامينات والمعادن والأنزيمات وما يحتاجه الجسم لسهولة الهضم عند الطفل.
  • يحتوي لبن الأم على البروتينات والسكريات والدهون والتي تناسب جسم الطفل.
  • الرضاعة الطبيعية تساهم بشكل كبير في تكوين الجهاز المناعي للطفل لحمايته من الأمراض، والتقليل من خطر إصابة الطفل بالأمراض مثل الحمى، الحساسية، ضيق التنفس، والإسهال وغيرها.
  • يتميز لبن الأم أنه يحتوي على أجسام مناعية مضادة والتي تعمل على وقاية الطفل من الجراثيم الفيروسات.
  • يعتبر لبن الأم في تطور مناسب لكي يلبي احتياجات الطفل حيث أن نسبة المكونات فيه تختلف على حسب كل مرحلة ينمو فيها الطفل.
  • تكوين علاقة قوية مترابطة بين الأم والطفل

معاناة الرضاعة الطبيعية

تأثير الرضاعة الطبيعية على صحة الأم يتمثل في بعض السلبيات وهي كالتالي:

  1. عدم القدرة على النوم لفترات طويلة متواصلة.
  2. ضرورة اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على العديد من العناصر الغذائية وذلك من أجل الطفل وتجنب تناول العديد من المأكولات والمشروبات والتي قد تؤثر بشكل سلبي على صحة الطفل مثل المشروبات الغازية والتي تسبب انتفاخات وغازات في البطن، مشروبات الكافيين وغيرها.
  3. في بعض الحالات قد يحدث انتقال العدوى من الأم إلى الطفل إذا ما أصيبت بمرض ما.

وبهذا نكون قد توصلنا إلى نهاية مقالنا وقد تعرفنا على تأثير الرضاعة الطبيعية على صحة الأم والطفل ويجب الأخذ في الاعتبار أن الرضاعة الطبيعية من أهم الروابط التي تعزز وتقوي العلاقة بين الأم والطفل، وللتعرف على المزيد عن صحتك وصحة طفلك تابعونا…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى