صحة

“ما حكم شرب حليب الحمير ” جماعة الفقهاء والعلماء تُجيب

ما هو حكم شرب حليب الحمير ؟ أصبح محل بحث واهتمام العديد من الأشخاص، خاصة بعد زيادة انتشار استخدام حليب الأتان (أنثى الحمير) الذي يحتوي على العديد من العناصر والمعادن الهامة للجسم، كما أنه يساعد في تقوية الجهاز المناعي للجسم، ولكن هل تناول لبن الحمير محرّم في الشرع أم مباح هذا ما سنوف نعرفه من خلال موقع حواء

حكم شرب حليب الحمير

عندما نحتار في أمر معين في الحياة ما بين الحلال والحرام، فإننا بالفعل لابد من الحصول على الإفتاء من أهل العلماء والفقهاء، ولقد كانت الفتوى بشأن شرب حليب الحمير وفقاً للمذاهب الأربعة على النحو التالي:

  • الأحناف والشافعية يقولون أن شرب لبن الحمير فهو نجس فهو محرّم بالإجماع.
  • بينما فتاوى قاضي خان قال أيضاً أنه نجس ولا يجوز تناول حليب الحمير
  • أما عن مذهب المالكية الذي أوضحه خليل فقد قال أن لبن أنثى الحمير غير آدامي فهو مخصص للركوب عليه وهو وسيلة للانتقال به، لذلك فهو محرّم تناوله على الإطلاق.
  • كذلك يأتي الحنابلة بفتوى فقد قال صاحب الإقناع أن لبن الحمير غير مأكول بيضه ومنيه فهو نجس نجاسة كبيرة.

حكم شرب حليب الحمير

ما هو حكم التداوي بحليب الحمير

مادام كان هناك إجماع على نجاسة شرب حليب الأتان بالطبع فإن التداوي به محرماً كما جاء في قول رسول الله صلى الله عيله وسلم (إنَّ اللَّهَ لَمْ يَجْعَلْ شِفَاءَ أُمَّتِي فِيمَا حَرَّمَ عَلَيْهَا).)

كذلك فإن العلاج بالمحرمات شيء قبيح سواء كان عقلاً أو شرعاً فقد حرم الله سبحانه وتعالى نتيجة خبثه، بالإضافة إلى حماية الإنسان بأي ضرر، فليس هناك فائدة من طلب العلاج من الأقسام حتى عن كان الهدف منه التداوي لأنه يترتب عليه سقم أكبر منه في القلب.

نستخلص من هذا الحديث السابق أن حتى التداوي بحليب أنثى الحمير فهو محرماً حتى إن كان بغرض العلاج، حيث هناك أنواع من العلاجات الأخرى التي يمكن استخدامها، والتي لا تكون محرمة ولا عليها أي شبهات حول التحريم.

أقرأ عن …صدق أو لا تصدق فوائد حليب الحمير يقوي المناعة إليك التفاصيل

حكم صابون لبن أنثى الحمير

نظراً لاحتواء هذا الحليب على الكثير من المكونات والمعادن فإنه يتم إدخاله في الكثير من الصناعات ومستحضرات التجميل المختلفة مثل صناعة صابون منه ولكن هل استخدام صابون الحمير محرّم أيضا؟

استخدام لبن الحمير في صناعة الصابون التي يتم إضافة إليها مادة هايدروكسيد الصوديوم وغيرها من المواد الذي يعمل على تغيير خصائصها، مما يجعل لا مانع من استخدام هذا الصابون مادام لا يحدث أي ضرر على الشخص الذي يستخدمها.

لكن من الأفضل استخدام أي نوع آخر من الصابون والكريمات الأخرى بغرض العلاج من الأمراض الجلدية، والتصبغات واإكزيما وغيرها حتى لا نقع تحت فعل المحرمات، هناك أنواع كثيرة يمكن التداوي واستخدامها في علاج تلك الأمراض الجلدية التي يعاني منها الكثير.

في نهاية حديثنا اليوم عن حكم شرب لبن الحمير فقد تم تحريمه بناءً على مذاهب الأئمة الأربعة لأنه الحمار مخصص للانتقال به ولا يخصص لتناول لبنه أو حتى لحمه وهو ما تعرفنا عليه في قسم تعليم وتعلم، كما أن هناك أنواع من الحيوانات الأخرى التي يمكن تناول حليبها وأيضاً تحتوي على فوائد مهمة للجسم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى